التخطي إلى المحتوى
رسالة للوطن بمناسبة اليوم الوطني 89

رسالة للوطن بمناسبة اليوم الوطني 89 التاسع والثمانون، هذه الرسائل والمسجات التي تعبر عن محتوى ما بداخل المواطن السعودي باتجاه وطنة الغالي المملكة العربية السعودية ، في اليوم الوطني السعودي التاسع والثامنون الذي يعتبر يوم المملكة  العربية كلها واليوم الذي تم توحيد الاسم المملكة العربية السعودية، فهو يوم من الايام العظيمة في حياتنا، حيث اسس المملكة العربية السعودية الملك المؤسس عبدالعزيز ال سعود لهذا نضع ما في مخيلتنا من رسائل جميلة للوطن بمناسبة اليوم الوطني 89 لنقدمه لكم للتعبير عن المودة والحب باتجاة وطننا المملكة العربية السعودية.

رسالة للوطن بمناسبة اليوم الوطني التاسع والثمانون 89

نتابع من خلال ” تواصل ” باقة رائعة من رسائل للوطن السعودية بمناسبة مرور 89 عامًا علي تأسيس المملكة العربية السعودية حيث تمت كتابة وتجميع تِلك الرسائل من خلال روائد الكتابة في الململكة.

بكل فخر وشموخ أقول: بلادي ومَن مثل بلادي، أدام الله علينا أمننا واستقرارنا، وحفظ لنا ملكنا وولي عهده، أرى الآن بعد إطلاق «رؤية 2030» قطرات الغيث المحمَّل بالخيرات والإنجازات، بدأت تهطل لنثبت للعالم كله بأننا شعب يقف بقوة مع قادته، ويستطيع التقدم في كافة المجالات.

أتطلع إلى أن أكون مع زميلاتي وزملائي، كلٌّ في موقعه، جزءاً من هذا التحول الذي تشهده بلادي، وأتطلع إلى أن تصبح السعودية بالاستناد إلى «رؤية 2030» بلداً صناعياً وتقنياً رائداً، وإن شاء الله نصل إلى ذلك بتكاتفنا مع قيادتنا الرشيدة.

يوم الوطن يوم تصميم وإرادة لكل أنثى على تقديم الأفضل لوطنها، وكل عام ووطننا بألف بخير، هذا الوطن الذي أتاح للنساء، خاصةً بعد إطلاق «رؤية 2030»، الدراسة والعمل في كافة المجالات، وأنا على يقين من أن السيدة السعودية ستصبح قريباً رائدة لسيدات العالم.

وطني الحبيب، أعطيت ولا تزال تعطي لنا الكثير، وفي عيدك الـ 88 أقول لك: عشت أبياً وحراً، وأنت أمانة في أعناقنا، ولك منا كل الوفاء والولاء، ونفتخر بالانتماء إلى ترابك الغالي، وأرى أن وطني بعد إطلاق «رؤية 2030»، سيكون على رأس الهرم الحضاري والتقني والرقمي العالمي، وسيكون للمرأة دور أساسي وفاعل في ذلك.

وطني الغالي، كل عام وأنت بخير، كل عام ونحن نقدم لك كل ما في وسعنا لرفع اسمك عالياً، كل عام وأنت ترى أبناءك يتعلمون، ويتطورون، ويرفعون في كافة المحافل الدولية رايتك عالياً.

نحن الآن نرتقي درجات المجد بخطوات سريعة، كما أن المرأة السعودية تعيش أوج ازدهارها، وأمامها إن شاء الله مستقبل رائع في ظل الحكومة الرشيدة بقيادة الملك سلمان وولي عهده الأمين، حفظهما الله.

وعلينا أن ندعم وطننا في هذه المرحلة الحساسة لنرد له شيئاً من جميله علينا، وأن نكون مستعدين للانتقال إلى الإنتاج الفعلي، لنثبت بأننا شركاء في الإنتاج الوطني في كافة القطاعات.

شهد وطننا نجاحات كبيرة في مختلف المبادرات والمشاريع التي أطلقت لمواكبة الرؤية الوطنية، وبدورنا في موقع «المدربات السعوديات»، نعد قيادتنا الرشيدة بأن نعمل بجد لنسمو بمكانة المرأة السعودية، ونستمد قوتنا في ذلك من «رؤية 2030» الخيِّرة، وكل عامٍ وقلبك ينبض بخيرٍ يا وطني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *