التخطي إلى المحتوى
من الآن سنقول وداعاً لسرطان عنق الرحم

بعد نجاح التجارب على لقاح مكافح للمرض الذي يصيب مئات الآلاف من النساء في جميع أنحاء العالم , أضحى سرطان عنق الرحم  جزءا من الماضي في غضون سنوات قليلة مقبلة و ذلك وفق دراسات حديثة أجريت بهذا الصدد.

حيث أكدت على نجاح اللقاح ضد سرطان عنق الرحم  يعني أنه يمكن التخلص من المرض في غضون 30 عاما.

و أكد  باحثون في أسكتلندا، إن التطعيم الروتيني ضد فيروس الورم الحليمي البشري للفتيات، اللاتي تتراوح أعمارهم بين 12 و13 عاما، يساعد بشكل كبير في خفض معدلات الاصابة بمرض السرطان .

وأعرب الباحثون عن اعتقادهم أن النجاح الذي حققه اللقاح يمكن أن يطبق على نطاق عالمي، و هذا يبشر بإمكانية التخلص من سرطان عنق الرحم خلال العقود الثلاثة المقبلة بشكل كلي و تام .

و يقدم  لجميع فتيات الولايات المتحدة  لقاحا ضد فيروس الورم الحليمي البشري، و ذلك يساعد في كبح  الفيروس المسبب للسرطان لدى الفتيات. وبدأت اسكتلندا في هذه الخطوة عام 2008.

و قام الدارسون بمراجعة و تحليل  سجلات التطعيم على مدار السنوات العشر الماضية، لمقارنة معدلات الإصابة بالسرطان بين النساء اللاتي تم تطعيمهن، واللاتي لم يتم تطعيمهن.

و تحققوا من  أن التطعيم الروتيني ضد فيروس سرطان عنق الرحم دفع إلى خفض الإصابة بالمرض بنسبة 89 في المئة.

وأشارت الدراسات أيضاً أن فعالية اللقاح تكون في ذروتها إذا تم إعطائها في سن مبكرة  , إذ إن اللقاح الذي تم إعطاؤه في عمر 12 عاما كان ضعف فعالية اللقاح في سن 17 عاما تقريبا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *