التخطي إلى المحتوى
ماذا قال جونار سولسكاير حول مواجهة اليونايدتد لبرشلونة

يعمل على مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي، أولي جونار سولسكاير، لتعويض ضياع فريقه في مباراتيه الأخيرتين له في مواجهة وولفرهامبتون واندرارز في بطولة الدوري الإنجليزي الفاخر وكأس التحالف، وهذا في مسابقة بطولة دوري أبطال أوروبا.

وانهزم يونايتد 2-1 في ضيافة ولفرهامبتون، البارحة يوم الثلاثاء، ضمن مسابقات بريميرليغ، في نتيجة محبطة عقب مطلع مذهلة لمسيرة سولسكاير في أولد ترافورد، في حين يرغب المدرب النرويجي في الفوز على برشلونة في ذهاب دور الثمانية لدوري الأبطال الأسبوع القادم، ليعود سريعًا إلى الطريق السليم.

وصرح سولسكاير الذي سجل مقصدًا مشهورًا في الوقت تعويض المفقود ليقود يونايتد للربح بلقب منافسات دوري الأبطال 1999 “سنستغل يومًا، أو 48 ساعةٍ، للتحليل والإنتعاش ثم سنستعد لمباراة كرة القدم برشلونة التي ستمثل تحديًا هائلًا فيما يتعلق للنادي”.

وسيفكر سولسكاير أيضًا في أسلوب التأهل إلى منافسات دوري الأبطال الموسم القادم بعد أن تركته تلك الهزيمة في الترتيب الخامس بمخزون 61 نقطة، إذ يتأخر بفارق الغايات عن توتنهام هوتسبير الذي دخَل ماتش أدنى.

وتحدث سولسكاير في تقدير لفرص يونايتد في الوجود بالمربع الذهبي قبل أن يقوم باستضافة وست مهم يونايتد في 13 أبريل/شهر أبريل الحالي “نفتقر إلى 15 نقطة في آخر ست ماتشات، لهذا لا تبقى احتمالية لأي تعثر حديث”.

وألحق “تلك مرحلة عسيرة إلا أن نحن أيضًا فريق جيد جدًا، وسيكون من العسير على الآخرين مواجهتنا ايضاً”.

وقد كان سولسكاير انتقد فريقه رغم الفوز 2-1 على واتفورد مستهل الأسبوع القائم، إلا أن في أعقاب الهزيمة في مواجهة ولفرهامبتون للمرة الثانية، في أعقاب التعثر في الدور السادس لكأس التحالف الشهر الزمن الفائت، أفاد المدرب إن فريقه صنع العديد من الفرص للانتصار.

وأزاد “بدأنا على نحو ممتاز وقد كان يلزم أن نتقدم بثلاثة غايات، أو كان بوسعنا أن نفعل هذا. لقد تسببنا في ذلك التعثر بأنفسنا…لولا حارس الغريم (روي باتريسيو) لكان يلزم أن نفوز بتلك الماتش”.

وقد كان من المؤلم فيما يتعلق لسولسكاير، الذي تولى منصبه بعقد دائم الخميس الزمن الفائت، بعد أن شغله لمدة على نحو مؤقت، استكمال إهدار لاعبيه للفرص خلال الريادة 1-0، وقبل أن يتعادل دييغو غوتا، ثم يسجل كريس سمولينغ بطريق الخطأ في مرماه.

وصرح المدرب النرويجي “تلك رياضة كرة القدم، ولذا الداعِي نحب جميعًا تلك اللعبة. إنها ليست مثل الرياضيات”.

0

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *