التخطي إلى المحتوى
البريطانيين في ضيافة أوروبا بعد بريكست  دون حق العمل وبلا تأشيرة

صوتت لجنة الحريات المدنية الموالية لمجلس النواب الأوروبي بأغلبية ساحقة اليوم يوم الاربعاء، بموافقة 38 عضوا بمقابل رفض 8 وامتناع 3 عن التصويت، للسماح للبريطانيين بالسياحة أو القيام برحلات عمل في أعقاب بريكست من دون تأشيرة ولمدة معينة.

وتسمح تلك الخطوة للبريطانيين بالإقامة لفترة تبلغ إلى 90 يوما، لكنها لا تمنحهم الحق في الشغل. ومن المرجح أن يقر مجلس النواب بالكامل المرسوم يوم غد يوم الخميس.

وتحدث نواب في مجلس الشعب الأوروبي إنه ينبغي السماح للمواطنين البريطانيين بالسفر إلى أوروبا دون تأشيرة عقب خروج بريطانيا من التحالف، إلا أن لاغير إذا منحت المملكة المتحدة نفس الحقوق للمواطنين الأوروبيين، حيث تستعد الكتلة لرحيل بريطانيا الممكن دون اتفاق.

وأوضح مسؤولون أوروبيون أنه “على الأرجح جدا” أن تغادر بريطانيا دون اتفاق، ما سيؤدي إلى عواقب سياسية واقتصادية مدمرة. يكثف الأوروبيون علنا الإستراتيجية لعدم الاتفاق، ما يزيد الضغط على مجلس العموم للعثور على حل وسط.

ويواجه الاستثمار البريطاني رزمة من التحديات الداخلية والخارجية التي قد تعترض مسيرته، حال مغادرته التحالف الأوروبي “بريكست” بدون اتفاق جلي.

وأظهرت دراسة جديدة صادرة عن معهد “آي دبليو إتش” في هالي في شرق جمهورية ألمانيا الاتحادية، أن “بريكست” بلا اتفاق من الممكن أن يقود إلى خسارة 600 ألف فرد وظائفهم في العالم، وأن دولة ألمانيا سوف تكون الأكثر تضررا.

وشددت التعليم بالمدرسة أن “بريكست” بلا اتفاق سيؤدي إلى فرض الضرائب الجمركية، ما سيعرقل سلسلة الإمداد دوليا، وهكذا يتأثر المزودون من خارج التحالف الأوروبي، لارتباط المتاجر ببعضها.

وداخل دول التحالف الـ27 المتبقية، فإن باتجاه 180 ألف مهنة في مؤسسات تصدر على الفور إلى المملكة المتحدة، تجابه الوعيد.

وقدرت التعليم بالمدرسة أن 433 ألف عامل آخرين في التحالف الأوروبي وحول العالم، سيتأثرون ايضاً، لكونهم يعملون في مؤسسات تصدر إلى بريطانيا.

وقالت دراسة صادرة عن معهد “كامبردج إكيومتيريكس” إن عدد الوظائف داخل بريطانيا المهددة حال بريكست من دون اتفاق يبلغ إلى 500 ألف مهنة.

وفي شهر نوفمبر/ نوفمبر 2018، تنبأ توثيق استثماري للحكومة البريطانية أن يؤدي “بريكست” من دون اتفاق إلى تقهقر بـ3.‏9 في المائة في الناتج الإقليمي الإجمالي على مدار 15 عاما.

0

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *