التخطي إلى المحتوى
هوك: إيرادات النفط تسجل مخاسر إيرانية بقيمة 30 مليون دولار يومياً

أفاد مسؤول أميركي إن ثلاثا من الدول الثماني التي منحتها واشنطن إعفاءات من الجزاءات لتوريد #النفط_الإيراني خفضت وارداتها من خام إيران إلى الصفر، مضيفا أن تحسن أحوال سوق البترول الدولية سيساهم في قلص صادرات الخام الإيرانية أكثر.

وفي حين حددت أمريكا هدفا يتمثل في إيقاف صادرات إيران من البترول على الإطلاق، منحت واشنطن إعفاءات مؤقتة للصين والهند واليونان وإيطاليا وتايوان ودولة اليابان وتركيا وكوريا الجنوبية في تشرين الثاني/شهر نوفمبر للسماح لها بتوريد الخام الإيراني.

وتجري إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب في الوقت الحاليّ مشاورات مع الدول قبل ميعاد اختتام سريان الإعفاءات الذي يحل في الخامس من أيار/ مايو.

وتحدث المبعوث الأميركي المخصص لإيران برايان هوك للصحافيين: “منحنا ثمانية إعفاءات نفطية لتجنب ازدياد سعر البترول. يمكنني أن أؤكد اليوم أن ثلاثة من هؤلاء المستوردين قد بلغوا الصفر هذه اللحظة”.

ولم يحدد المبعوث الأميركي الدول الثلاث.

واستكمل: “هنالك ظروف أفضل في مكان البيع والشراء تتيح لنا بتسريع خطانا باتجاه الصفر. لا نحاول إلى عطاء أي إعفاءات أو استثناءات من نسق عقوباتنا”.

وأفاد هوك أن العقوبة النفطية المفروضة على إيران، أخرجت من مكان البيع والشراء باتجاه 1.5 مليون برميل من صادرات البترول الإيرانية منذ شهر مايو/مايو 2018.

وأكمل: “ذلك حرم النسق من إيرادات تزيد كثيرا على 10 مليارات دولار، وهي ضياع ليست أقل من 30 مليون دولار كل يوم”.

ووصلت أسعار البترول البارحة أعلى معدلاتها منذ مطلع 2019، واقترب خام برنت من 70 دولارا للبرميل، وسط احتمالات بفرض مزيد من الجزاءات على إيران وحدوث حالات توقف حديثة في فنزويلا، ما قد يعزز نفوذ خصومات الإصدار التي تقودها أوبك.

ووصل خام القياس الدولي برنت في العقود الآجلة أعلى مستوى في الجلسة نحو 69.52 دولار للبرميل، وهو أعلى سعر له منذ 13 تشرين الثاني/شهر نوفمبر. وزاد برنت 36 سنتا أو 0.52 بالمئة ليبلغ نحو التسوية 69.37 دولار للبرميل.

ويرى بعض المحللين أن على الأرجح أن توسع الإدارة الأميركية الإعفاءات الممنوحة إلى الدول الخمس المتبقية لإرضاء الصين والهند، أضخم مشترين للنفط الإيراني، وتقليص فرص ازدياد أسعار الخام.

وتحدث محللون في أميركا من يوراسيا جروب في كانون الثاني/يناير، إن على الأرجح عطاء الصين والهند ودولة اليابان وكوريا الجنوبية وتركيا إعفاءات قد تحد من صادرات البترول الخام الإيرانية لتصل إلى باتجاه 1.1 مليون برميل كل يوم. ويعني هذا حذف إيطاليا واليونان وتايوان من لائحة الإعفاءات.

وأوضح هوك أن 23 جمهورية كانت تستورد البترول الإيراني خفضت وارداتها إلى الصفر.

وأكمل “في وجود نزول أسعار البترول فعليا عن مستواها حين أعلنا عن الجزاءات واستقرار الإصدار الدولي، فإننا نتحرك على المجرى السريع باتجاه إيقاف جميع مشتريات الخام الإيراني”.

وقد كان مسؤول عظيم في إدارة ترمب أبلغ الصحافيين الأول من البارحة أن السلطات الأميركية تدرس فرض جزاءات إضافية على إيران تستهدف قطاعات من اقتصادها لم تخضع لعقوبات من قبل.

وأوضح المسؤول أن الإدارة تستهدف فرض الجزاءات الحديثة مع اقتراب مرور عام على إشعار علني ترمب في أيار/شهر مايو الزمن الفائت انسحاب أميركا من #الاتفاق_النووي المبرم في 2015 بين إيران ومجموعة من القوى الدولية.

0

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *