شؤون دولية

حلفاء “الناتو” يطلقون مبادرات استراتيجية لتعزيز القدرات الدفاعية

وقع وزراء دفاع 24 دولة حليفة على سلسلة من المبادرات الرائدة متعددة الجنسيات، فى منتدى الصناعة الدفاعية لقمة حلف شمال الأطلنطى “ناتو”، فى خطوة مهمة نحو تعزيز التكامل الدفاعى والتكنولوجى لدول الحلفاء عبر المجالات الجوية والفضائية والإلكترونية.

وذكر بيان صادر عن “الناتو”، أن برنامج الحلف للمراقبة المستمرة من الفضاء (أبس) يعتبر أكبر استثمار متعدد الجنسيات في القدرات الفضائية في تاريخ الحلف، وقد تم إعداده لتعزيز القدرة على مراقبة الأنشطة على الأرض وفي البحر بدقة وتوقيت غير مسبوقين.

وأضاف البيان، أنه بعد توقيع مذكرة التفاهم، انتقل برنامج التحالف للمراقبة المستمرة من الفضاء حاليا إلى مرحلة التنفيذ، حيث سوف تساهم 17 دولة حليفة على مدى السنوات الخمس المقبلة بما يعادل أكثر من مليار دولار أمريكي؛ للاستفادة من الأصول الفضائية التجارية والوطنية، ولتوسيع الاستغلال المتقدم للقدرات.

وبجانب توقيع خطاب النوايا لبرامج الحلفاء للخدمات السحابية والحافة من قبل 22 حليفًا، سيحدث نشاط استحواذ جديد متعدد الجنسيات ثورة في عمليات الحلفاء من خلال توفير اللبنات الأساسية للعمود الفقري الرقمي على مستوى التحالف. من خلال دمج حلول البرمجيات المتحالفة مع تقنيات الحوسبة السحابية المتطورة، ستعمل على تحسين الكفاءة التشغيلية من خلال ضمان الاتصالات الموحدة وتمكين المشاركة السلسلة للبيانات عبر مجالات التشغيل البرية والجوية والبحرية والفضائية والفضاء الإلكتروني.

وفي الوقت نفسه.. وقعت الدنمارك وفنلندا وأيسلندا والنرويج والسويد إعلانًا للتعاون في المجال الجوي عبر الحدود، حيث يضمن هذا الإعلان قدرة السلطات المدنية والعسكرية المتحالفة على إنشاء واستخدام المزيد من المجال الجوي من الدول الخمس المشاركة في تدريبات ومهام (الناتو) والأنشطة الجوية الأخرى داخل منطقة الشمال.

وتمثل قدرة حلف شمال الأطلنطي على التدريب على نطاق واسع في المجال الجوي عنصرًا حاسمًا في وضع الردع والدفاع الجماعي للحلف. ويتطلب استخدام (الناتو) لكميات أكبر من المجال الجوي الوطني تنسيقًا وتعاونًا وثيقًا بين السلطات المدنية والعسكرية لتقديم حلول المجال الجوي بطريقة آمنة ومرنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى