أخبار الرياضة

رودرى قبل قمة إسبانيا ضد فرنسا: مبابى لاعب خطير ولكن يمكننا الفوز

أكد رودري لاعب خط وسط منتخب إسبانيا أن فرنسا ليست كيليان مبابي فقط، رغم الاعتراف بكونه الأخطر قبل المباراة المرتقبة المقرر إقامتها في تمام العاشرة من مساء الثلاثاء على ملعب “أليانز أرينا” في افتتاحية مباريات دور نصف النهائي من بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2024” المقامة حاليًا وتستمر حتى الأحد القادم.

إسبانيا ضد فرنسا

وقال رودري في المؤتمر الصحفي للمباراة: “أعلم أن كيليان مبابي لاعب مختلف، لديه القدرة على إحداث الضرر عندما يكون جيدًا أو سيئًا. إذا لعب فسوف يشكل تهديدًا وسنكون منتبهين له”.

وتعليقا على الخوف من مبابي قال رودري: “أنا لا أثق، بصراحة، في ما يتحدثون عنه. أعرف اللاعب الذي هو عليه وأنه يمكنه إحداث الفارق بسهولة شديدة. لديه هذه القدرة، لا يهم إذا كان كذلك”. سواء كان جيدًا أم سيئًا، إذا كان في الميدان فسوف يشكل تهديدًا وعلينا أن نكون منتبهين”.

وأضاف رودري: “نحن ندرك الفريق الذي لدينا وما نعمل عليه، لقد لعبنا ضد فريق صعب للغاية، وهي مباراة صعبة للغاية حيث يتعين علينا تقديم النسخة المثالية للتأهل إلى النهائي”.

وتابع: “من الواضح أن فرنسا هي واحدة من أفضل الفرق في السنوات الأخيرة، سيكون من الصعب الفوز عليهم، لكننا سنلعب المباراة بالطريقة التي نريدها. نحن لسنا خائفين ويمكننا التغلب على أي منافس”.

وعن الجيل الذهبي لمنتخب إسبانيا قال رودري: “اليوم هو جيل ذهبي، في اليوم الذي بدأوا فيه لم يكونوا كذلك. نحن نفس الشيء. علينا أن نبني إرثًا. نحن نعمل وندرك الهدف الذي نريده، نحن لا تفكر كثيرًا في الأمر، غدًا لدينا مباراة صعبة للغاية، سيتعين علينا تقديم نسخة ليست جيدة، ولكن نسخة مثالية للتأهل إلى النهائي”.

وبسؤاله عن ترشيحه لجائزة الكرة الذهبية أجاب رودري: “لقد قلت ذلك مرات عديدة، من وجهة نظري، كرة القدم تدور حول الفوز كفريق. بالطبع هذا اعتراف، لكن كل ما أفعله هو الفوز كفريق. أوافق على أن وسائل الإعلام في كثير من الأحيان لا يتمتع بنفس الصورة التي يتمتع بها المهاجمون، ولكن هذه هي الطريقة التي ألعب بها كرة القدم، وأنا سعيد بالأشخاص الذين يدعمونني ويقدرون اللاعبين الذين يلعبون هذا الدور بالنسبة لي كل ما أستطيع قوله”.

وعن ذكريات كأس أوروبا قال رودري: “كانت نسخة 2008 واحدة من أولى البطولات التي أتذكرها بوضوح. كمشجع كامل عندما كنت طفلاً. عندما أصبحنا أبطالًا، لم نتمكن من تصديق أن إسبانيا يمكنها القيام بأشياء عظيمة ثم جاء كأس العالم”. لقد رأينا أنه يمكننا أن نكون أبطالًا والآن نريد أن نفعل الشيء نفسه، فزنا بدوري الأمم والآن نحن هنا ونعلم مدى صعوبة الوصول إلى هناك، لقد تعلمنا من الماضي يمكننا أن نفعل ما هو أفضل”.

وعن العقوبات الصحيحة بعد إصابة بيدري قال لاعب وسط إسبانيا: “كلاعبي كرة قدم، نريد دائمًا أن نشعر بالحماية، إنها وظيفة الحكم. المعيار الذي يجب أن نقول فيه أن اللون الأصفر هو وظيفته، وليس مهمتنا. غدًا ستكون مباراة بدنية للغاية، معركة”. بهذا المعنى، لأنهم أقوياء جدًا، نريد أن نتبع نفس المسار، ونصبح أقوياء ونستخدم أجسادنا، ونأخذ اللعبة إلى حيث تهمنا.

وبسؤاله أخطر لاعب في فرنسا: “من حيث القدرة، وإحداث الفارق، إنه كيليان مبابي لكن فرنسا أكثر منه. إنهم يدافعون بشكل جيد للغاية، ويشنون هجمات مرتدة، ويعرفون كيفية اللعب بالكرة … نحن لا نفعل ذلك”.

وعن استبدال لامين ونيكو ضد ألمانيا قال رودري: “اليوم أنا لست مدربًا. أعطي هذه المسؤولية للمدرب. إنه يقوم بعمل جيد جدًا وإذا قام بتغييره فقد قرر أن ذلك مناسب. أتذكر ذلك عندما جاء فيران بدلاً من ذلك”. إنه قوي في المساحة و”كان لديه هدفين أو ثلاثة ليسجل هدفًا. يقوم المدرب بإجراء التغييرات لسبب ما، لديه طاقم كامل يحلل معه هذه الأنواع من المواقف وأسبابها”.

وبسؤاله فرنسا لم تخسر منذ 10 سنوات أجاب رودري: “إنه أحد الفرق التي حققت أكبر عدد من التشطيبات وأفضل النتائج في السنوات الأخيرة. ولهذا السبب من الصعب للغاية التغلب عليه. لدينا أسلحتنا، وسنذهب إلى هناك.. نحن لا نخوض المباراة بالخوف، بل نلتزم بالأمان فيما يتعلق بالطريقة التي نؤدي بها الأمور، وقد أظهرنا قدرتنا على التغلب على أي منافس”.

وعن التسديد من خارج منطقة الجزاء قال رودري: “لدينا لاعبون يمكنهم إحداث الفارق بهذا المعنى. أيضًا مع فريق يتراجع كثيرًا، ربما يكون الحل في الخارج. إذا سارت المباراة كما أعتقد، فإنهم سيصمدون، يمكن أن يكون حلا”.

وفيما يخص تصريحات موراتا قال رودري: “إنه رأي شخصي للغاية، وأعتقد بصدق أن رأسه ليس في هذا النوع من القرارات في الوقت الحالي. إنه في مباراة الغد وسيظهر أفضل مستوى له مرة أخرى. ثم القرار الذي سيتخذه لاحقًا سيكون القرار الذي سيتخذه لاحقًا”.

وعن دوره في المنتخب الإسباني قال رودري: “لقد كنت هناك منذ بضع سنوات وأنا أتعلم، وأتولى دورًا قياديًا أكبر. كما أن الخبرة في بطولتين كبيرتين تسمح لي بنقل ما يريده الفريق، مع تعريف محدد للغاية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى