شؤون دولية

النائب حازم الجندى: المؤتمر الدولى للاستجابة الطارئة فى غزة يعكس دور مصر

أكد المهندس حازم الجندى، عضو مجلس الشيوخ، وعضو الهيئة العليا بحزب الوفد، أن مشاركة مصر فى تنظيم المؤتمر الدولي للاستجابة الإنسانية الطارئة فى غزة، بمشاركة المملكة الأردنية الهاشمية، خطوة مهمة تعكس دور مصر المحورى في دعم القضية الفلسطينية عامة، وقطاع غزة خاصة، مشيرا إلي أن هذا المؤتمر يأتي في إطار الدور المتواصل لمصر والتي لم تنقطع يوما منذ إندلاع الحرب الإسرائيلية الغاشمة علي قطاع غزة في السابع من أكتوبر الماضي، حيث يستهدف تخفيف معاناة الأشقاء في غزة، من خلال العمل على إنفاذ المزيد من المساعدات الإنسانية والإغاثية.

وقال “الجندى”، إن الموتمر يستهدف أيضا توحيد الجهود العربية لتقديم المساعدات بشكل فورى ومنتظم لأهالي غزة، في ظل استمرار آلة الحرب الإسرائيلية لـأكثر من 250 يوما من الإبادة والدمار والخراب والمجاعة وانتهاكات حقوق الإنسان، مشيرا إلى أن مصر بذلت جهود مضنية من أجل إنفاذ المساعدات برا وجوا، وصنعت ملحمة إنسانية حيث قدمت وحدها 80%من حجم المساعدات التي تم إدخالها للقطاع علي مدار الشهور الماضية، فيما قدمت دول العالم مجتمعة 20%فقط.

وأشار عضو مجلس الشيوخ، إلي أن مصر تلعب دورا محوريا مع الشركاء الإقليميين والدوليين لوقف الحرب على قطاع غزة وإيصال المساعدات، وهو ما تعكسه أولويات الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال لقاءاته مع قادة وزعماء العالم، حيث الحرص الدائم علي توضيح حقيقة الحرب الإسرائيلية على غزة، والجرائم التي تُرتكب ضد الفلسطينيين، وشرح للقضية الفلسطينية، وحشد الرأي العام العالمي علي تأييد الاعتراف بدولة فلسطين، باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وتعزيز ركائز السلام والتعايش في المنطقة.

 

وشدد النائب حازم الجندى علي أن مشاركة الأمم المتحدة فى هذا المؤتمر يعكس تقدير واحترام المنظمة الدولية للدور المحوري للقاهرة وعمان في دعم هذه القضية الإنسانية، مؤكدا علي ضرورة أن ينجح المؤتمر في تحديد سبل تعزيز استجابة المجتمع الدولي للكارثة الإنسانية في قطاع غزة، وتحديد الآليات والخطوات الفاعلة للاستجابة، والاحتياجات العملياتية واللوجستية اللازمة في هذا الإطار، والالتزام بتنسيق استجابة موحدة للوضع الإنساني في غزة.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى