أخبار

الطب البيطرى بالقاهرة يرفع درجة الاستعداد بالمجازر لاستقبال العيد

أكد اللواء خالدعبدالعال محافظ القاهرة أن مديرية الطب البيطري بالمحافظة رفعت درجة الاستعداد القصوى لاستقبال عيد الأضحي المبارك، بكافة مجازر القاهرة ( الآلي ، جيركو ، السلام، الممتاز، طره، حلوان ) للعمل علي مدار اليوم اعتبارًا من أول أيام شهر ذي الحجة لتلبية احتياجات المواطنين المتزايدة من اللحوم في هذه المناسبة.

وأضاف محافظ القاهرة أنه تم رفع درجة الاستعداد القصوى بكافة مجازر القاهرة للعمل 24 ساعة والغاء الإجازات للعاملين بالمجازر من أطباء ومعاونين وعمال، وجميع الأطباء القائمين على التفتيش والدفع بأعداد إضافية من الأطباء البيطريين للعمل في المجازر حتي انتهاء العيد لسرعة الأداء بالمجازر ومواجهة الزيادة في عدد المذبوحات.

وشدد محافظ القاهرة على ضرورة المتابعة والمرور المستمر على كافة المجازر للتأكد من استمرار جاهزيتها، والتنسيق الكامل بين كافة الجهات المعنية للتيسير على المواطنين، ولإحكام الرقابة على السلع المقدمة لهم.

وأشار محافظ القاهرة انه تم التنسيق بين مديريات الطب البيطري، والصحة ، والتموين لعمل حملات مشتركة للمرور علي كافة منافذ البيع وتشديد الرقابة على أسواق عرض وبيع اللحوم الطازجة والمجمدة والثلاجات، والحد من انتشار ظاهرة الذبح خارج المجازر، واصدار التعليمات بالمجازر لاستقبال حيوانات الاضاحي للمواطنين وتيسير تقديم خدمة الذبح للأهالى الراغبين فى ذبح الأضحية طوال أيام العيد حيث تشمل الخدمة المجانية الكشف على الحيوان قبل الذبح والكشف على اللحوم والاستضافة لحين انتهاء الذبح والتجهيز ومكان انتظار السيارة.

وشدد محافظ القاهرة على ضرورة التأكد من صلاحية المعروض من اللحوم حرصًا على سلامة وصحة المواطنين والقضاء على الغش التجاري، مع إتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال المخالفين.

وأشار الدكتور صبرى زينهم مدير مديرية الطب البيطرى أنه تم تفعيل غرفة العمليات والطوارئ بمديرية الطب البيطرى ، والإدارات البيطرية بالتنسيق مع غرفة عمليات المحافظة، على مدار الـ 24 ساعة، حيث تم تخصيص ارقام التليفونات، (٢٧٤٢٦٩٩٣ – ٢٧٤٢٧٠٥٣) وفاكس ٢٧٤٢٧٠٥٧ لتلقي شكاوي وطلبات المواطنين ، كما تم وضع خطة لحملات مكبرة استعدادًا لعيد الاضحي حيث تم تقسيم احياء القاهرة الي مناطق حتي يمكن التغطية الرقابية لكافة الاحياء ذات الكثافة السكانية، وتم تكثيف حملات القضاء على الكلاب الضالة خاصة حول المساجد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى