شؤون دولية

واشنطن بوست: خطة البنتاجون لتقديم مساعدات لغزة عبر الرصيف العائم تواجه انتكاسات

تواجه خطة وزارة الدفاع الأمريكية المرتقبة لتقديم المساعدات للفلسطينيين عبر الرصيف البحري قبالة قطاع غزة، انتكاسات لوجستية وأمنية ما يمثل بداية مشؤومة للمهمة التي تهدف إلى تخفيف الأزمة الإنسانية في غزة، وفقا لصحيفة واشنطن بوست.

 

قال المتحدث باسم البنتاجون الميجور جنرال باتريك رايدر: بعد أن استولى أشخاص يائسون على المواد الغذائية الموجهة إلى مستودع للأمم المتحدة بداية الأسبوع الجاري، بدأ المسؤولون الأمريكيون والإسرائيليون ومسؤولو الإغاثة فى مناقشة طرق بديلة إلى غزة.

 

وأوضح رايدر، أن الهدف هو إيصال هذه المساعدات الإنسانية إلى الشعب الفلسطيني الذي هو في أمس الحاجة إليها، وجرى تجميع 569 طنا متريا من المساعدات، التي قدمتها الولايات المتحدة إلى جانب دول أوروبية ودول أخرى، على الشاطئ، ومن غير الواضح مقدار تلك المساعدات التي غادرت الموقع للتوزيع في غزة.

 

وذكرت الصحيفة أن أفرادا عسكريين أمريكيين قاموا بشحن الرصيف إلى البحر المتوسط وقاموا بتجميعه بتكلفة كبيرة في الأسابيع الأخيرة، مشيرة إلى أن العقبات التي تواجه العملية، والتي بدأت في تسليم المساعدات إلى غزة يوم الجمعة الماضية، هي انعكاس آخر للظروف المعقدة التي خلقتها الحرب بين القوات الإسرائيلية وحركة حماس، والأزمة الإنسانية الحادة التي ولدها الصراع.

 

ووفقا لمسؤولين في برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، تم تسليم ما يعادل 10 شاحنات من المساعدات الغذائية من منطقة التجمع التي أنشأتها الولايات المتحدة إلى مستودع تابع للأمم المتحدة يوم الجمعة الماضية.

 

وقال رايدر، إنه لم يتم توزيع أي من المساعدات الامريكية على المدنيين في غزة، حيث يدق مسؤولو الأمم المتحدة ناقوس الخطر بشأن ظروف المجاعة، وقال مسؤولو برنامج الأغذية العالمي إن بعض هذه المساعدات وصلت إلى المستفيدين.

وأضافت الصحيفة أن هذه التحديات التي تواجه جهود التسليم، تأتي في الوقت الذي تضغط فيه الإدارة الأمريكية على إسرائيل، كما فعلت منذ أشهر، للمساعدة في تخفيف الظروف القاسية التي يواجها الفلسطينيون.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى