أخبار

نائب سابق بمجلس الأمن القومي الإسرائيلي: إذا واصلنا على هذا النحو فلن نحقق أهداف الحرب في غزة

كشف يورام حمو نائب سابق بمجلس الأمن القومي الإسرائيلي الذي استقال من منصبه كنائب لتساحي هنغبي، عن وثيقة تحذر الجيش الإسرائيلي من أن مواصلة الحرب بنهجها الحالي لن تحقق شيئا”.
وقالت وسائل الإعلام إن المسؤول عن السياسة الأمنية والتخطيط الإستراتيجي في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي الذي أعلن عن استقالته الأسبوع الماضي، أعد وثيقة رسمية استعرضها أمام الجهات المعنية وشدد فيها على أن “النهج الإستراتيجي لإسرائيل فشل في الحرب على غزة ولا يمكن أن ينجح”.
إقرأ المزيد

وبحسب صحيفة “هآرتس” فإن حمو استعرض الوثيقة التي أعدها أمام “كابينيت الحرب” في حين ذكرت “القناة 12” أن المسؤول السابق عرض التقرير الذي أعده على مجلس الأمن القومي التابع لمكتب رئيس الحكومة وشدد على أن مواصلة الحرب بالتوجه الحالي سيؤدي إلى “تآكل في الإنجازات” العسكرية.وبحسب تقرير حصري نشرته قناة “N12” العبرية وتداولت تفاصيله العديد من وسائل الإعلام المحلية، كتب حمو في الوثيقة “إن النهج الأساسي للحرب التي تخوضها إسرائيل قد وصل إلى نهايته إلى حد كبير والفشل في إنشاء بديل حكومي لحماس سيؤدي إلى حكومة مسلحة في القطاع، وقضية الرهائن يمكن أن تستمر في نهاية المطاف سنوات طويلة”.ويضيف حمو في الوثيقة: “من وجهة نظري فإن النهج الأساسي الذي تدار الحرب بموجبه لم يعد قادرا على تحقيق أهداف الحرب.. واستمرار الحرب بالنهج الحالي لن يكون مفيدا وقد يؤدي إلى مزيد من التآكل للإنجازات من منظور استراتيجي”.وأشار المسؤول المستقيل إلى أن “الإنجاز الاستراتيجي في غزة مثل إزالة حماس، يظل مهما للغاية لتشكيل البيئة الأقرب، لكن الطريق لتحقيقه طويل جدا مع النهج الحالي ومن المشكوك فيه أن يتحقق على الإطلاق”.وأكد أن “الإنجازات البديلة في غزة كبيرة لكنها استنفدت أثرها الإيجابي”.
إقرأ المزيد

وأفاد بأنه “من الممكن الاستمرار بالنهج الحالي أو بالعملية في رفح، ولكن في النهاية سنعود إلى المشاكل نفسها وربما أكثر خطورة”.كما حذر المسؤول المستقيل من أن “عدم وجود بديل لسلطة حركة حماس في غزة يمكن أن يقود إلى فرض حكم عسكري في القطاع”، وادعى أن “التحدي المتمثل بمسؤوليتهم عن حكم عسكري في غزة قد يعيد حركة حماس إلى السلطة مع مرور الوقت”.وشدد حمو أيضا على أن هناك خيارات يجب على إسرائيل أن تدرسها بينما لا يزال بإمكانها ذلك.وأوضح أيضا “أنهم أمام خسارة أوراق مساومة لم يتم استغلالها بعد”، مؤكدا أن ورقة وقف الحرب لها قيمة خاصة في الوقت الحالي ولكن بعد عملية في رفح قد تفقد معظم قيمتها”.وذكرت “القناة 12” الإسرائيلية أن حمو استقال على خلفية عدم التعامل مع تحذيراته بجدية.ونأى رئيس مجلس الأمن القومي تساحي هنغبي بنفسه عن هذه التصريحات قائلا: “تصريحات حمو تمثله وحده”.المصدر: وسائل إعلام عبريةتابعوا RT على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى