أخبار

بعد مصادرة معداتها.. إسرائيل تتراجع عن قرار وقف التغطية المباشرة لوكالة “أسوشيتد برس”

AP

بعد مصادرة معداتها.. إسرائيل تتراجع عن قرار وقف التغطية المباشرة لوكالة “أسوشيتد برس”تابعوا RT على
أعلن وزير الاتصالات الإسرائيلي شلومو كارهي مساء الثلاثاء التراجع عن قرار اتخذ في وقت سابق بقطع بث وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية المباشر للأحداث في غزة.
وقال شلومو كارهي في بيان عقب طلب البيت الأبيض من إسرائيل التراجع عن قرارها: “أصدرت الأمر بإلغاء العملية وإعادة المعدات لوكالة AP”.وأفاد كارهي بأن وزارة الدفاع ستجري مراجعة لنشر وسائل الإعلام لقطات فيديو حية لغزة.*משרד התקשורת*: ציוד כלי התקשורת דיווח באופן שוטף על מיקום כוחות הצבא בצפון הרצועה-והוחרם.משרד התקשורת פעל היום להחרמת ציוד של כלי תקשורת, אשר דיווח לאלג׳זירה על מיקומי כוחותינו בצפון הרצועה, תוך סיכון החיילים בשטח, על אף התראות חוזרות ונשנות בנושא. פעילות משרד התקשורת יצאה…— שלמה קרעי – Shlomo Karhi (@shlomo_karhi) May 21, 2024وذكرت وكالة “أ ب” أن الحكومة الإسرائيلية ستعيد كاميرا ومعدات بث كانت قد استولت عليها يوم الثلاثاء لتعكس مسارها بعد ساعات من حظرها للبث المباشر في غزة ومواجهتها انتقادات متزايدة لتدخلها في الصحافة المستقلة.
إقرأ المزيد

وصادرت الحكومة في تل أبيب معدات وكالة “أسوشييتد برس” المتمركزة في جنوب إسرائيل بعد أن اتهمتها بانتهاك قانون الإعلام الجديد من خلال تقديم بث مياشر لقناة “الجزيرة” الفضائية.وأعلنت وزارة الاتصالات أنها “صادرت معدات تصوير وبث لوكالة “أسوشيتد برس” في سديروت كانت قناة “الجزيرة” تستخدم بثها”.وبعد أن استولت إسرائيل على معدات الوكالة أدانت إدارة بايدن والمنظمات الصحفية وزعيم المعارضة الإسرائيلية حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وضغطت عليها لإلغاء القرار.كما شجبت “أسوشيتد برس” إجراءات الحكومة الإسرائيلية “لوقف بثها الحي الذي يظهر الوضع في غزة والاستيلاء على معداتها”، معتبرة أن “وقف البث لم يستند لمحتواه بل لاستخدام الحكومة الإسرائيلية التعسفي لقانون وسائل الإعلام الأجنبية”.وكانت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قررت بالإجماع مطلع مايو الجاري إغلاق قناة “الجزيرة” في إسرائيل متهمة القناة القطرية بالتحريض.المصدر: وكالاتتابعوا RT على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى