أخبار

رافعين شعار “المحامي لا يهان”.. محامون يتظاهرون في تونس احتجاجا على توقيف زميلين لهم (صور)

Globallookpress

أرشيفتابعوا RT على
تظاهر مئات المحامين، اليوم الخميس، في العاصمة التونسية احتجاجا على “توقيف زميلين لهم بالقوة وتعنيف أحدهما”، وفق ما أفادت وكالة “فرانس برس”.
ونفذ المحامون وقفة احتجاجية أمام قصر العدالة بتونس العاصمة بدعوة من “الهيئة الوطنية للمحامين” تنديدا بما اعتبرته “محاولات ضرب المحاماة التونسية” على خلفية “اقتحام دار المحامي والاعتداء على محامين وإيقاف سنية الدهماني ومهدي زقروبة”. وفق صحيفة “ألترا تونس”.وشارك في الوقفة الاحتجاجية إلى جانب المحامين، نشطاء بمنظمات المجتمع المدني التونسي، على غرار الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، وجمعية تقاطع من أجل الحقوق والحريات، والديناميكية النسوية، وغيرها.وصدح المحامون المتظاهرون بشعارات منددة بما اعتبروه “استهدافا للمحاماة التونسية”، إثر اقتحام دار المحامي في مناسبتين متتاليتين، و”الاعتداء على محامين، وأخرى لما اعتبروه “تعذيبا” تعرض إليه المحامي مهدي زقروبة خلال فترة إيقافه التي تواصلت ليومين اثنين قبل أن تصدر في حقه بطاقة إيداع بالسجن ليلة الأربعاء 15مايو 2024، حسبما قالت الصحيفة التونسية.ومن بين الشعارات المرفوعة: “بالروح بالدم نفدي المحاماة”، “حريات حريات لا قضاء التعليمات”، “يا ليلى يا جفال المحامي لا يهان”، وغيرها من الشعارات.ونفى الناطق باسم وزارة الداخلية التونسية، فاكر بوزغاية، في تصريحات إعلامية اليوم الخميس “نفيا تاما اعتداء الأمنيين على المحامي مهدي زقروبة سواء أثناء عملية إيقافه في دار المحامي أو في مكان احتجازه”.وأكد الرئيس التونسي قيس سعيد، ليل الأربعاء-الخميس أن “ما حصل في الأيام الأخيرة لا يتعلق أبدا بسلك المحاماة بل بمن تجرأ وحقر وطنه في وسائل الإعلام بل ورذله وبمن اعتدى بالعنف على ضابط أمن”.وألقت الشرطة التونسية، قبل أيام، القبض على المحامية سنية الدهماني، بسبب تصريحات اعتبرت مسيئة للبلاد والدولة.وخلال برنامج تلفزيوني على قناة “قرطاج+” المحلية الخاصة، تطرق لأزمة تدفق المهاجرين غير القانونيين إلى تونس، قالت سنية الدهماني بسخرية: “شوف هاك البلاد الهائلة (ما هذه البلاد العظيمة)” ردّا على معلق سياسي آخر كان حاضرا معها في البرنامج يدافع عن فكرة أن المهاجرين الأفارقة يريدون التوطن في تونس. وتم تداول هذا التصريح على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واعتبره البعض “مهينا” في حق البلاد.المصدر: “ألترا تونس”+ “أ ف ب”تابعوا RT على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى