5 معلومات عن صاروخ ناسا يعمل بالطاقة النووية.. أهمها يقلل وقت السفر للمريخ


كشفت وكالة ناسا أنها تنشأ صاروخ يعمل بالطاقة النووية يمكنه إرسال البشر إلى المريخ بشكل أسرع بكثير من المركبة التقليدية، حيث دخلت وكالة الفضاء الأمريكية في شراكة مع وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة (DARPA) بشأن برنامج الصاروخ الذي سيتم اختباره في عام 2027، وهنا نقدم 5 معلومات مهمة عن هذا الصاروخ الجديد، وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية:


 


1- سيقلل الصاروخ من وقت السفر إلى المريخ الذى يستغرق حاليًا سبعة أشهر.


2- يوفر الصاروخ الحراري النووي (NTR) نسبة دفع إلى وزن عالية تبلغ حوالي 10000 مرة أكبر من الدفع الكهربائي وكفاءة أكبر بمرتين إلى خمس مرات من الدفع الكيميائي في الفضاء.


3- يعد الصاروخ نتاج دراسة وكالة الفضاء مفهوم الدفع الحراري النووي لعقود، وتُدخل هذه التقنية الحرارة من مفاعل الانشطار النووي إلى دافع الهيدروجين لتوفير قوة دفع يُعتقد أنها أكثر كفاءة بكثير من محركات الصواريخ التقليدية القائمة على المواد الكيميائية.


4- إلى جانب العبور الأسرع، قالت المجموعات إن NTR سيقلل من المخاطر على رواد الفضاء لأنهم لن يسافروا عبر الفضاء لفترة طويلة، سيؤدي ذلك إلى تقليل الوقت الذي يتعرض فيه رواد الفضاء لإشعاع الفضاء السحيق بشكل كبير وسيتطلبون إمدادات أقل، مثل الطعام والبضائع الأخرى، أثناء رحلة إلى المريخ.


5- ستكون القدرة على تحقيق قفزات في التقدم في تكنولوجيا الفضاء من خلال برنامج الصاروخ الحراري النووي DRACO ضرورية لنقل المواد بشكل أكثر كفاءة وسرعة إلى القمر وفي النهاية الناس إلى المريخ.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *