انسى وهم السيطرة واستمتعى بالنوم.. ما يجب فعله قبل اتخاذ قرار الأمومة


يعتقد الكثيرون أن كل ما يحتاجه بعد الإنجاب هو توفير مأكل ومشرب فقط، بالإضافة إلى بعض المهارات مثل تغيير الحفاضات، والتعامل مع البكاء دون سبب، على الرغم من أن كل ذلك يعتبر شيئا مهما، إلا أن هناك بعض الدروس يجب إتقانها وتعلمها قبل إنجاب الأبناء وهذه الدورس تفيد الزوج والزوجة على حد سواء، وهذا ما يستعرضه اليوم السابع وفقا لما نشرة موقع “lifehack“، من نصائح ستجعلك إنسانا أفضل يمكن أن يكون أما أو أبا مثاليا.


تعلمي أن السيطرة وهم


يعتقد الأبوان أنهم سيكونان مختلفين عن أي آباء آخرين، فهم سوف يعلمون طفلهم الالتزام منذ ولادته أول يوم، وهذا الاعتقاد خطأ جدا، فعلى الأبوين التعلم على السيطرة على أنفسهم أولا حتى يتمكنوا من معرفته بالسيطرة وتربية أطفالهم بطريقة سليمة، وعلي الأبوين أن يعلموا جيدا أنه لا يوجد طفل هادئ ويجلس في مكانه دون لعب أو ضوضاء، أو بعثرة في المكان أو كل هذه الأفعال إلا إذا كان مريضا سواء مرض نفسي، أو عضوي.


تربية الأطفال


 


كوني قدوة لنفسك


عليك التفكير كيف تكونين شخصا إيجابيا يمتلك الصفات الجيدة التي يجب أن تكون في طفلك، فتعلمي أن تكوني صاحبة ردود أفعال هادئة، ذات صوت منخفض، لا تكذبين، وقدمي الحب للجميع، وتساعدي كل محتاج، فتلك الصفات وأكثر تحبين أن يحملها طفلك عليك أن تتقنيها أولا.

الاحساس بالامومة
الاحساس بالامومة


 


صنع الذكريات


عليك أن تستغلي كل لحظة في حياتك قبل الإنجاب في صنع الذكريات وأخذ اللقطات الجميلة لحياتك، والخروج مع زوجك والاستمتاع بالليالي والسفريات الرومانسية، بالإضافة الى تخصيص الوقت لإنشاء المزيد من الذكريات الجيدة مع أصدقائك وذلك قبل أن تبدأي في الانجاب، وذلك لأنه بمجرد أن تنجبي طفلا سوف تصبح الأولوية لطفلك لرعايته والاهتمام بتفاصيله وعمل ذكريات له.

الأمومة
الأمومة


تجاوزي التخيلات الخاصة بك


يعتقد الآباء أنهم سوف يجلبون أطفالا مثلما تظهر على مواقع التواصل الاجتماعي، هادئة ومسالمة، وتسمع للأوامر، ولا يفكرون كيف تم التقاط هذه الصور أو الفيديوهات، فقبل التخيل، يمكن النظر على من حولك من أطفال وتعلم ضبط النفس.

طفل صغير
طفل صغير


استمتعا بالنوم


الطفل الطبيعي يحتاج للرضاعة كل ساعتين بانتظام طوال الليل والنهار، وذلك إلى جانب الفترة الطبيعية الذي يكون فيه مستيقظا، بالإضافة إلى فترة مرضه إذا تعب فجاة، وذلك على الأقل لمدة سنتين متواصلين، حتى أن يبدأ في أن يكون طفلا طبيعيا، وهذا ما يجعل الأباء يعانون من النوم المتقطع، وفي تلك اللحظة تبدأ النصائح تنهال بالنوم عندما ينام الطفل، وهم لا يدركون المهام الباقية التي لا تسطيع إنجازها، فبالتالى حتى وهو نائم لا تنامين إلا نادرا.

طفل
طفل


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *