“اتغيرنا بعد الجواز ومابقيناش نتكلم”.. 5 أسباب للخرس الزوجى احذروها


الزواج رباط مقدس يقوم على علاقة إنسانية متكاملة يسود الحب والتكافل والتواصل بين الطرفين. غالبًا ما يسيء الزوجان فهم العلاقة ويفتقران إلى الأساسيات لمواصلة حياة هادئة ومتوازنة ، على الرغم من أنه قبل الزفاف كان لديهم العديد من الأحاديث والقصص. بالإضافة إلى ذلك ، قد يصاب الطرفان بالصدمة من هروب النعيم الزوجي مع مرور الوقت ، ويصبح الملل والروتين سيد المرحلة بين الزوجين ، لذلك يستعرض اليوم السابع في السطور التالية أسباب الختان الزوجي ، بحسب لشيماء عراقي مستشارة العلاقات الأسرية.

وقالت المستشارة الأسرية لـ “اليوم السابع”: “الصمت الزوجي والغباء هو الصورة الدائمة بينهما ، مما يفقد كل الحب والمشاعر والتواصل بين الشريكين بسبب عدم التحدث وعدم المشاركة في الحديث وتفاصيل الحياة اليومية. .


أسباب الختان الزوجي في الحياة الزوجية

ومن أهم أسباب الختان الزواجي: الصمت


غالبًا ما يميل الزوج إلى الصمت وعدم الرغبة في التحدث لفترة طويلة في المنزل ، فهو لا يقوم إلا ببعض الالتزامات ، لكنه يفضل الصمت وعدم التحدث إلى الزوجة والرد على كلامها بقليل من الكلمات الصحيحة لإسكاتها والتخلص من طلباتها وتساؤلاتها الكثيرة ، ومن هناك تبدأ القطيعة الزوجية والصمت. .

إهمال


التقصير بين الزوجين وقلة الاهتمام ، خاصة في الأمور والمناسبات الخاصة مثل أعياد الميلاد. الانشغال عند مرض أحدهما وتطلب الأدوار دون القلق من التعب أو الإرهاق ، أو في حالة مرض الزوجة وطلب منها تحضير الطعام بدون الاهتمام بمرضها. كما يرمي الزوج بمطالب لا تنتهي ولا يلتفت إلى احتياجاته العاطفية

إدمان التلفاز


الإدمان على مشاهدة التلفاز واستخدام الهواتف المحمولة لساعات طويلة دون الالتفات أو التحدث أو التواصل

الخوف من المواجهة


الخوف من مواجهة الظروف وعدم النقاش وإيجاد الحلول لمواقف الحياة بينهما يجعل العلاقة تتصاعد في التوتر والقلق ويؤدي إلى الهروب والتحدث مع الآخر.

ضيق الوقت والصراعات المستمرة


عدم ترك الوقت للحديث والدردشة بعيدًا عن أجواء المنزل ، ومطالب الأطفال المستمرة والصراعات المستمرة ، خاصة بين أهل الزوج ، من أسباب الختان الزوجي.

أسباب الختان الزوجي في الحياة الزوجية
أسباب الختان الزوجي في الحياة الزوجية
أسباب الختان الزوجي
أسباب الختان الزوجي
الأزواج البكم خلال السنة الأولى من الزواج
الأزواج البكم خلال السنة الأولى من الزواج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *