لو طفلك ضعيف الشخصية.. 6 نصائح مهمة لمساعدته على تقويتها

يبدأ التعليم الجيد للأطفال عندما يكون لدى الأسرة ضمير إيجابي يقودها إلى غرس قيم الشجاعة والمسؤولية والقدرة على التغلب على مختلف صعوبات وتحديات الحياة في شخصية أطفالها منذ الصغر. ويستعرض اليوم السابع ، في السطور التالية ، بعض النصائح التي يجب على الأسرة اتباعها لتقوية شخصية أبنائها ، بحسب ريهام عبد الرحمن مستشارة الأسرة وباحثة الصحة النفسية.

ابتعد عن طرق الأبوة السيئة:

الابتعاد عن الأساليب الأبوية السيئة التي يتبناها الآباء في التنشئة ، مثل الاستبداد المفرط والقسوة وإهمال مشاعر الأطفال واحتياجاتهم النفسية ، وتدليل الطفل باستمرار ، فهذه الأساليب تحذر من وجود طفل عدواني أو ضعيف الإرادة.

موثوق:

تأكد من غرس قيمة البر الذاتي في شخصية ابنك منذ سنوات الطفولة الأولى ، حيث أثبتت الدراسات النفسية أن الطفل يولد بثقة فطرية بالنفس ، وهذا يزيد عندما نشجعه على تحمل المسؤولية واحترامه. الأفكار ، ولكن عندما يواجه النقد القاسي والسخرية ، تتضاءل ثقته بنفسه.


الأم وطفلها

تحمل المسؤولية:

يجب على الأسرة أن تضع قوانين للمشاركة الإيجابية فيها ، تحث الأطفال على تحمل مسؤوليات مناسبة لسنهم ، مثل مساعدة الأم في تنظيف المنزل ، أو تجهيز مائدة الطعام ، أو شراء المستلزمات الضرورية ، حيث تزيد المسؤولية من ثقة الأطفال بأنفسهم و يجعلهم معتمدين.

التعبير عن المشاعر:

اجعل أطفالك صادقين مع مشاعرهم السلبية والإيجابية ، واحترم تلك المشاعر ، واستمع إليها باهتمام ، فهذا يسمح لهم بعدم الخوف من التعبير عن مشاعرهم والتوجه إليك عند مواجهة تحديات مختلفة.

الأم والطفل (3)
أم وطفلها

ممارسة رياضة:

ممارسة الأنشطة الرياضية ، وخاصة فنون الدفاع عن النفس ، تجعل الطفل شجاعًا وقويًا وواثقًا ، خاصة عند مواجهة المتنمرين سواء في المدرسة أو في الشارع.

وعي:

تلعب الأسرة دورًا رئيسيًا في تربية الطفل من خلال قراءة القصص والحكايات التي توقظ انتباه الطفل وتعطيه مثالًا على قيم الصدق والأمانة والشجاعة ، وأيضًا من خلال توعية الطفل بطبيعة الطفل. المتنمر والأصدقاء السيئين ، حتى يعرف طبيعة الأنماط الشخصية من حوله ولديه القدرة على التعامل معها.

الأم والطفل (1)
أم وطفلها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *