انطلاق أعمال المنتدى الاقتصادى الموريتانى الجزائري في نواكشوط



وتناول المنتدى ، الذي نُظم على هامش المعرض الجزائري في نواكشوط ، مناخ الأعمال في موريتانيا والجزائر ، وعروض حول إمكانات التصدير خارج قطاع المحروقات ، والتسهيلات الممنوحة لإنشاء مؤسسات في البلدين.



وشهد توقيع عدد من الاتفاقيات بين الشركات الموريتانية والجزائرية بهدف تطوير التعاون الاقتصادي ورفع مستواه.



وأكد وزير التجارة الموريتاني – في بيان صحفي على هامش المنتدى – أن انعقاد المنتدى سيكون محركا أساسيا للتعاون والتكامل الاقتصادي بين البلدين ، مضيفا أن العلاقات الاجتماعية والاقتصادية والحدود المشتركة. من الضروري أن يكثف البلدان التعاون أكثر من أي وقت مضى في مختلف المجالات.



من جهته ، اعتبر وزير التجارة وترويج الصادرات الجزائري كمال رزق أن هذه الأنشطة الاقتصادية تمثل فرصة لتقريب وجهات نظر الفاعلين الاقتصاديين وإعطاء زخم جديد للشراكة والتعاون بين البلدين ، مرحباً الدور المحوري الذي يقوم به المجلس المشترك لرجال الأعمال الجزائريين الموريتانيين ، مبينا أنه القوة الدافعة التي يجب أن ترفع التعاون الاقتصادي إلى مستوى آمال وتطلعات الشعبين الشقيقين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *