التخطي إلى المحتوى

منعت القوات التركية المسيطرة على مدينة الباب في حلب حافلات من ريف حمص الشمالي من دخول المدينة السورية وأجبرتهم على العودة.

وذكرت تقارير محلية أن الحافلات لم تتمكن من دخول المدينة بعد 3 أيام من المشاكل في انتظار المداخل ، حيث رفض كل من الجيش التركي و “قوات درع الفرات” ، التي تعمل بموجب أوامر من الأتراك ، استقبالهم على ذريعة لعدم وجود الملاجئ.

ثم عاد ثمان وخمسون حافلة تقل 3000 مقاتل مدني ومعارضة إلى قلعة المضيق في ريف حمص قبل أن يتوجهوا إليها
محافظة إدلب.

وبحسب ما ورد ، تم توزيع النازحين على 13 مخيماً ومأوى في إدلب.

بدأت دفعات النازحين لمغادرة رستان وتلبيسة وحولا بعد توقيع اتفاقية بين فصائل المعارضة والقوات الروسية ، والتي شملت تسليم أسلحة ثقيلة ومتوسطة إلى جيش النظام بينما تتولى الشرطة العسكرية الروسية مهامها في  ريف حمص الشمالي.

المصدر: خاص مجلة الجوال

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *