محتسب فيديو افتتاح المطعم يكشف لـ"سبق" تفاصيل مشادته مع صاحبه
محتسب فيديو افتتاح المطعم يكشف لـ"سبق" تفاصيل مشادته مع صاحبه

نفى المحتسب الذي ظهر في مشادة كلامية مع رجل أعمال، عَرَض شيلات أثناء افتتاح مطعم، تم تصوريها بمقطع فيديو، وأثار موجة جدل واسعة، أن يكون قد فَصَل سلك المسجل، أو حاول ذلك أثناء حفل الافتتاح، حسبما ادعى صاحب المطعم في التصريحات التي أدلى بها إلى "سبق"، مبينًا أنه طلب خفض صوت المسجل فقط.  
 
وذكر مشاري الراشد، المحتسب الذي ظهر في الفيديو، لـ"سبق": سمعتُ صوت الموسيقى تضج في الحي، واقتربت من المصدر، وتبيّن لي أنه حفل لافتتاح مطعم. أوقفت سيارتي، واتجهت نحو صاحب المطعم، واقتربت من رأسه، وسلمت عليه، وطلبت منه أن يخفض صوت الموسيقى، إلا أنه رفع صوته، ودخل معي في نقاش، وذكر لي قائلاً: "من أنت حتى تنكر علي؟". وسألني هل أنا من الهيئة؟ وهل أنا منتحل شخصية؟ وهل أنا رجل أمن؟..  
 
وأضاف: حاول الموجودون حوله الاعتداء عليّ، وطلبت أن تحكم الشرطة بيننا، وبالفعل حضرت الشرطة، واستدعتنا جميعًا لمركز شرطة الخالدية بسكاكا، وتم التحقيق معنا جميعًا، وأنهينا الخلاف داخل المركز.  
 
وتابع الراشد يقول: لم يكن طلبي خفض الموسيقى من صاحب المطعم بصوت عالٍ، أو علنًا، بل كنت أطلب ذلك دون أن يسمعه الحضور. كما أني لم أصطحب معي أحدًا، ولدي شهود بكل ما حدث، وأن كاميرا المحل تثبت كل ما حدث.  
 
وقد كانت "سبق" قد أظهرت في تقرير نشرته تفاصيل فيديو الملاسنة، الذي ظهر به شاب محتسب وهو ينصح آخر في فيديو، نسبه مغردون لرئيس هيئة الترفيه. ووجد الفيديو موجة جدل، تباينت معها آراء المغردين بين من أيَّد تصرف صاحب المطعم ومن عارضه.  
 
وذكر رجل الأعمال خليفة الرويلي في تصريحه إلى "سبق": قمتُ بافتتاح أحد المطاعم في سكاكا، ولدينا التراخيص الرسمية وما يخص حفل الافتتاح، وخلال الحفل عرضت بعض الشيلات الوطنية، لكن هناك شيلة وطنية دخلت خلال العرض على شكل أغنية وموسيقى بلا قصد، وتداركنا الموقف، وأطفأنا المسجل، ولكن هذا الشخص ومعه آخر حاولا فصل السلك بأساليب غير جيدة.  
 
وأضاف: بعد الأخذ والرد أفهمناهما ما حدث، وتصالحنا معهما بعد الفيديو المتداوَل، واحتوينا الموقف، ولا خلاف معهما.
 
مبينًا أنهما ليسا من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بل هما محتسبان، وتظهر عليهما علامات الصلاح، نحسبهما - والله حسيبهما – كذلك.
 
واختتم: ما زلت أبحث عن مصوِّر الفيديو؛ لأنه ربما حاول الإساءة للطرفَيْن، سواء أنا أو الشخص الآخر. ومَن يتعرف عليه له مني مكافأة ١٥ ألف ريال؛ لأن انتشار الفيديو ضايقني، ووردتني اتصالات عدة تستفسر.
 

المصدر : سبق