ارتفاع في صادرات القمح الروسية بـ2016
ارتفاع في صادرات القمح الروسية بـ2016

ارتفعت صادرات القمح الروسي في الفترة ما بين يناير ونوفمبر من عام 2016 بنسبة 25,8% مقارنةً بالفترة نفسها من العام 2015، لتصل إلى 22,851 مليون طن.


وبلغت قيمة صادرات القمح خلال الفترة المذكورة 3,8 مليار دولار، مسجِّلةً ارتفاعًا من حيث القيمة نسبته 11,24%، حسب "روسيا اليوم"، السبت.


وصدَّرت روسيا إلى البلدان الأعضاء في رابطة الدول المستقلة "الاتحاد السوفيتي سابقًا" قمحًا بمقدار 1,239 مليون طن، فيما بلغ حجم الصادرات إلى باقي بلدان العام 21,611 مليون طن.


وتتصدَّر روسيا للعام الثاني على التوالي قائمة مصدري القمح العالمين، متجاوزةً بلدانًا كالولايات المتحدة وكندا. 


ويعود ذلك إلى عوامل عديدة منها قوة العملة الأمريكية، وتغير المناخ وتراجع الإنتاج في الولايات المتحدة، ما جعل من الحبوب الأمريكية أقل جاذبية في أعين المشترين. 


وتؤدي قوة العملة الأمريكية إلى إضعاف القدرة التنافسية للمنتجات الأمريكية الموجهة إلى الأسواق الخارجية، ويمكن تفسير ذلك بارتفاع قيمة الصادرات الأمريكية على حائزي العملات الأخرى.


بالمقابل، يساهم تراجع سعر صرف العملة الروسية في تعزيز مواقع الصادرات الروسية في الأسواق العالمية، ومنها صادرات القمح، حيث استطاعت روسيا بفضل جاذبية أسعارها زيادة حصتها في سوق القمح العالمية.


وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال رسالته السنوية للجمعية الفيدرالية "البرلمان" في ديسمبر الماضي، أنَّ قيمة صادرات المنتجات الزراعية في البلاد بدأت تتجاوز صادرات الأسلحة، حيث وصلت قيمة صادرات المنتجات الزراعية في العام 2015 نحو 16 مليار دولار، مقابل 14,5 مليار دولار سجلتها صادرات الأسلحة.

المصدر : مصر العربية