مؤتمر ببغداد لمناقشة مرحلة ما بعد تنظيم الدولة
مؤتمر ببغداد لمناقشة مرحلة ما بعد تنظيم الدولة

ذكر همام حمودي النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي إن مؤتمر حوار بغداد الذي سينطلق اليوم السبت، وتشارك فيه دول مختلفة يهدف إلى مناقشة الأفق السياسي للمرحلة المقبلة للعراق ما بعد تنظيم داعش، وأدوات تحقيق هذا الهدف سياسيا وأمنيا وعسكريا.

وعن الدول المدعوة لحضور المؤتمر، أشار حمودي خلال مؤتمر صحفي إلى دعوة جميع دول جوار العراق الستة (تركيا وإيران والكويت والأردن والسعودية، وسوريا)، إضافة إلى لبنان ومصر اللتين عانتا من الإرهاب خلال الفترات السابقة، على حد قوله.

وشدد على أن حضور دول الجوار ضروري من أجل تبادل الخبرة في محاربة تنظيم الدولة.

وأضاف حمودي "طلبنا من تلك الدول إرسال ممثلين عن برلماناتها لحضور المؤتمر، وكل الدول وافقت، إلا أن تركيا اعتذرت عن حضور نوابها لانشغالهم بالتصويت على مشروع الدستور الجديد، وقد ترسل شخصيات أخرى إلى المؤتمر".

وتابع أن السعودية ستحضر المؤتمر عبر سفارتها بالعراق، وقد يحضر عضو في مجلس الشورى السعودي.

ودعا حمودي جميع اللجان النيابية في البرلمان العراقي إلى حضور المؤتمر الذي يحمل عنوان "الحوار والتعايش وخيارات ما بعد الانتصار"، واصفا إسقاط تنظيم الدولة في العراق بأنه سيكون "انتصارا كبيرا"، وأنه نتيجة عمل كل مؤسسات الدولة العراقية.

وحسب برنامج المؤتمر، فمن المقرر أن تستمر أعماله يومين في مقر مجلس النواب العراقي وفي جامعة بغداد، على أن يقدم خلالها أكثر من ثلاثين بحثا حول مواضيع مختلفة، أمنية وسياسية واجتماعية.

وتخوض الجيش العراقي والقوات المتحالفة معها، بدعم من التحالف الدولي، حربا ضد تنظيم الدولة الذي فرض السيطرة منذ عام 2014 على عدد من المحافظات العراقية.

المصدر : الجزيرة نت