قيادة العمليات الأمريكية: أيام «داعش» بالموصل تقترب من نهايتها
قيادة العمليات الأمريكية: أيام «داعش» بالموصل تقترب من نهايتها

ذكرت قيادة عمليات الأمريكية في العراق إنَّ أيام تنظيم الدولة "داعش" في الموصل باتت تقترب من نهايتها بسرعة، مشيرةً إلى أنَّ الجيش العراقي حقَّقت تطورًا كبيرًا بتحرير شرقي المدينة من سيطرة التنظيم.


وأضافت قيادة العمليات الأمريكية "العزيمة الصلبة"، في بيانٍ أوردته "الأناضول"، السبت، أنَّ جهاز مكافحة الإرهاب "تابع للجيش العراقي" رفع علم بلاده فوق مباني محافظة نينوى "شمال" ومجلسها، إضافةً إلى أبنية جامعة الموصل في الجانب الشرقي من المدينة يوم 13 يناير الجاري".


وتابعت: "لازال هناك المزيد من العمل الذي يجب إنجازه، بيد أنَّ أيام داعش في الموصل تقترب من نهايتها بسرعة، والقوات العراقية حقَّقت تطورًا كبيرًا بتطهير الناحية الشرقية من الموصل".


وفي وقت سابق، صرَّح قائد حملة الموصل الفريق ركن عبد الأمير يار الله، في بيانٍ حول سير العمليات، إنَّ القوات الأمنية في المحور الشمالي والشرقي والجنوبي تمكَّنت من قتل 109 مسلحين في المعارك التي خاضتها مع تنظيم "الدولة".


وأضاف أنَّ المعارك أسفرت عن استعادة السيطرة على أحياء الحدباء والمدراء العامين والكفاءات الثانية شمالي الموصل، والصدرية والنصر والفيصلية شرقي المدينة، إضافةً إلى جسري الحرية والحديدي "وسط".


تجدر الإشارة إلى أنَّ عملية استعادة الموصل، التي بدأت في 17 أكتوبر الماضي، يشارك به ائتلاف يسانده التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يضم 100 ألف من جنود الجيش والقوات الخاصة والشرطة الاتحادية والمقاتلين الأكراد وقوات الحشد الشعبي، ضد بضعة آلاف من المتطرفين في المدينة.


واستعادت الجيش العراقي مساحات شاسعة من "داعش" في أطراف الموصل ونحو 80% من القسم الشرقي للمدينة، وسط توقعات بإطالة أمد المعركة بعد أن توقعت الحكومة العراقية سابقا بأنها ستستعيدها قبل حلول نهاية العام المنصرم.


يُذكر أنَّه في 15 أكتوبر 2014 أطلقت الولايات المتحدة اسم "عملية العزيمة الصلبة" على الأعمال العسكرية التي تخوضها على رأس "التحالف الدولي"، لمواجهة تنظيم "الدولة" في العراق وسوريا.
 

المصدر : مصر العربية