معارك داخل الحرم الجامعي في الموصل مع تنظيم "داعش"
معارك داخل الحرم الجامعي في الموصل مع تنظيم "داعش"

ذكر مصدر أمني الجمعة، إن الجيش العراقي تمكنت من استعادة السيطرة على “مجمع الدوائر الحكومية” في الموصل من أيدي مسلحي تنظيم داعش.

وأفادت مصادر عراقية باندلاع معارك داخل أبنية جامعة الموصل بين عناصر مكافحة الارهاب وتنظيم داعش، بعد اقتحام الجيش العراقي مقر الجامعة وسيطرتها أيضا على مقر الدوائر الحكومية في الموصل.

وذكرت وكالة “رويترز” إن عناصر تنظيم داعش تحاول صد الهجوم في الجامعة التي سيطروا عليها عندما اجتاحوا المدينة في 2014 وإن هناك اشتباكات عنيفة داخل الحرم الجامعي.

وذكر ضابط كبير في جهاز مكافحة الإرهاب إن الجامعة هي أهم قاعدة للتنظيم في الشطر الشرقي من المدينة.

من ناحية أخرى أعلنت الجيش العراقي أنها قادرة على إنشاء جسور عائمة، كبديل للجسور التي قام داعش بتفجيرها من الناحية الغربية للمدينة.

كما استعادت الجيش العراقي السيطرة على أحياء النصر والفيصلية، والجسر الحديدي.

تأتي هذه التطورات بعد أن فجر مسلحو تنظيم داعش ما تبقى من جسور تربط بين الجانبين الشرقي والغربي لمدينة الموصل لإعاقة تقدم الجيش العراقي وميليشيات الحشد الشعبي التي تحاول استعادة المدينة من داعش منذ أكتوبر الماضي.

وفي وقت سابق الجمعة، تمكنت الجيش العراقي من السيطرة على الجسر الثاني “جسر الحرية”، الواقع على نهر دجلة وسط مدينة الموصل، وفق ما ذكر مراسل “سكاي نيوز عربية”.

وذكر المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان إن قوات النخبة العراقية تمكنت بحلول مساء الجمعة من السيطرة على جزء من مجمع الجامعة ووصلت إلى جسرين آخرين من الجسور الخمسة التي تربط شرق الموصل بغربها.

وأضاف للتلفزيون الحكومي “إن شاء الله خلال فترة قليلة جدا سنعلن تطهير الساحل الأيسر بالكامل لأنه لم يتبق كثيرا من المناطق في هذا الساحل”.

وبهذا تكون الجيش العراقي قد وصلت إلى ثلاثة جسور في أقصى الجنوب بالموصل بعد أن شقت طريقها إلى الجسر الرابع منذ أيام.

وتشارك في الحملة قوة قوامها 100 ألف من الجيش العراقي والمقاتلين الأكراد والحشد الشعبي بالإضافة إلى دعم جوي من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

المصدر : محيط