‏ عقب تحرك الغويل.. رئيس الاستخبارات الإيطالية يفرّ من العاصمة طرابلس
‏ عقب تحرك الغويل.. رئيس الاستخبارات الإيطالية يفرّ من العاصمة طرابلس

فرّ رئيس الاستخبارات الايطالية الداخلية، ألبرتو مانينتي، من ليبيا على عجل، في أعقاب بدء تحرك قوات تابعة لحكومة الإنقاذ غير المعترف بها دولياً للسيطرة على مقار تابعة لحكومة الوفاق المدعومة من الحكومة الايطالية والمجتمع الدولي يوم الخميس.

وأعرب حزب ” خمس نجوم” الايطالي المعارض، الجمعة، عن دهشته من فرار رئيس جهاز الاستخبارات من ليبيا بمجرد حدوث الاشتباك.

 وذكر الحزب في بيان ” بلغنا للأسف الخبر غير المعقول عن اضطرار رئيس الاستخبارات للقرار من ليبيا خلال اجتماع كان يحضره، بعد بضعة أيام من زيارة وزير الداخلية ماركو مينّيتي لـ”رئيس الوزراء في حكومة الوفاق فائز السراج”، وهو “شخص لا يمكنه حتى ضمان أمن محل إقامته في ليبيا”. وفق وصف البيان للسراج.

وتابع البرلمانيون المعارضون “إن ليبيا كانت استراتيجية دائما بالنسبة لبلادنا”، لكن “حكوماتها الأخيرة أخطأت في كل خطوة أقدمت عليها بكل معنى الكلمة”.

وذكرت مصادر ليبية مطلعة لـ” إرم نيوز” أن مدير الاستخبارات الداخلية الايطالية كان في زيارة سرية لم يعلن عنها إلى العاصمة طرابلس.

ومن مصادر آخري أن رئيس الاستخبارات كان يعقد اجتماعًاً مع أعضاء في الرئاسي الليبي عندما داهمهم خبر سيطرة قوات حكومة الإنقاذ على مقار حكومية، وفورا توترت الأجواء وغادر الاجتماع متوجهاً إلى مطار معتيقة وغادر ليبيا عائدا إلى بلاده.

وقد كانت حكومة الإنقاذ برئاسة خليفة الغويل أعلنت رفضها للوجود الايطالي في ليبيا، في أعقاب رسو بارجتين ايطاليتين في المياه الإقليمية قبالة طرابلس تحملان عدة ألاف من القوات الخاصة الايطالية، بذريعة حماية السفارة الايطالية التي أعيد افتتاحها الأسبوع الماضي.

كما رفضت الإنقاذ التواجد العسكري الايطالي في مصراته، وهددت باتخاذ إجراء إزاؤه، مذكرة بالدور الاستعماري الايطالي وما جره من ويلات على  في ليبيا.

المصدر : إرم نيوز