تغريدات الناشط محمد الشعيلي تثير الجدل في سلطنة عمان
تغريدات الناشط محمد الشعيلي تثير الجدل في سلطنة عمان

أثارت تغريدات نشرها الناشط العماني على مواقع التواصل الاجتماعي، محمد الشعيلي، تحدث فيها عن ضرورة مراجعة “بعض التفسيرات الدينية التي تحث على الكراهية تجاه الأديان الأخرى” جدلا في أوساط النشطاء العمانيين على موقع twitter.

وذكر محمد الشعيلي في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي twitter إن “بعض التفاسير موجودة بيننا وتحثنا على كره غير المسلمين وقتلهم، علينا مراجعة بعض التفاسير لوقف هذا التطرف الذي سيدمرنا”.

وأضاف “لكي نوقف انضمام الشباب لهذه الفئة الضالة (داعش) علينا انتاج فيديوهات مضادة وتوضيحية لشرح بعض تفاسير القرآن التي تدعو للقتل ومتى يجب القتل”. على حد تعبيره.

وتساءل محمد الشعيلي “لماذا ندعو على اليهود بالموت ونكره المسيحيين ونفرح لمقتلهم، فهؤلاء لهم أيضا حق العيش ولهم حق اختيار الدين الذي يريدونه “.

وأطلق نشطاء عمانيون وسما على موقع التواصل الاجتماعي، twitter” تحت عنوان: #تغريدات_محمد_الشعيلي تفاعلوا خلاله مع التغريدات، بين معارض يرى أنها خروج على القيم الدينية والاجتماعية، ومتفهم يرى أنها تندرج في إطار حرية التعبير، التي يجب احترامها.

وانتقد فريق من المغردين ما نشره الشعيلي، إذ ذكرت فائزة أحمد “تغريدات محمد الشعيلي تحمل الكثير من التناقض الفلسفي غير الموثق وصاحبها ليس لديه القدرة على التحاور بدليل عدم رده على الردود”.

وفي الاتجاه نفسه ذكر أحد المغردين “واحد يبا يشتهر ويصير ترند كتب كم تغريده وتعامل مع اللي يعملوا زياده متابعين وتغريد تلقائي عشان يرفع الهشتاج للترند”.

وعلى النقيض تفهم عدد من النشطاء موقف الشعيلي، إذ ذكر مغرد يستخدم حسابا باسم عماني “لا تتأثر يا محمد بهذا الوسم واستمر في طرح افكارك لك الحرية في ذلك ولنا الحرية في طرح الحجج والبراهين إن وجدت”.

وأضاف ناشط آخر في الاتجاه نفسه، أهم شيء توصيل الفكرة.. أفكاره معقوله نسأل الله ان يجمع المسلمين على شهادة “لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله” دون فتن.

وتفاعل محمد الشعيلي مع المغردين قائلا “سامح الله كل من فهمني خطأ ودعا علي، داعش يجند الناس لأنه يفسر القرآن لمصلحته والناس تقتنع وتتبع” مضيفا أن تغريداته كانت تعبر عن رأيه الشخصي، ولم تكن بهدف الإساءة للإسلام.

المصدر : إرم نيوز