"صيادلة الدقهلية" ترفض التسعيرة الجديدة للأدوية وتوافق على تعليق الإضراب
"صيادلة الدقهلية" ترفض التسعيرة الجديدة للأدوية وتوافق على تعليق الإضراب

أعلن الاجتماع التحضيري لمتابعة إضرب 15 يناير الطارئ لنقابة صيادلة الدقهلية رفض التسعيرة الجديدة للأدوية، وأن يتم البيع بسعرين في نفس الصيدلية، والموافقة على نسبة الأرباح التي حددتها وزارة الصحة وهي 23% للمحلي، و15% للمستورد، وأن يتم تعليق الإضراب المقرر البدء فيه يوم الأحد المقبل، بشروط  الجمعية العمومية لصيادلة مصر، وعقد مؤتمر صحفي تباعًا لتوضيح وجهة نظر الصيادلة، ومقاطعة الشركات تباعًا أيا كانت اسمها للضغط عليها في الأدوية منتهية الصلاحية، وعمل غرفة عمليات بالنقابة لتلقي شكاوى الصيادلة عن الفواتير.

جاء ذلك خلال الاجتماع الطارئ اليوم بنادي صيادلة الدقهلية، بحضور الدكتور سعيد شمعة، نقيب صيادلة الدقهلية، والدكتور لمعي محمود موسى، أمين عام النقابة، وعدد كبير من أعضاء النقابة، واستمع الاجتماع لآراء الصيادلة الحاضرين وانتهى بالتصويت على عناصر الاجتماع عن طريق رفع الأيدي.

وأثبت الدكتور سعيد شمعة، أن الاجتماع لترتيب الأفكار وعرضها على الجمعية العمومية الطارئة لصيادلة مصر، وليس لإقرار تلك التوصيات والتي سنقدمها للجمعية العمومية، وأثبت أن  اقتصاديات صيدليات مصر وقدرتها على الاستمرار لخدمة المريض صارت على المحك، ومنظومة الدواء تدار من غير المتخصصين فيها.

وذكر الدكتور لمعي محمود موسي، أن  كل الشركات من اليوم بدأت في بيع الأصناف التي لم تشملها التسعيرة الجديدة، ورغم أن اليوم الجمعة إلا أنه كان يوم عمل لهذه الشركات التي تريد التخلص من المخزون لديها ، لأن الشركات تلعب علي دورة رأس مال و تريد إعادة تسيل من لديها من أدوية.

وطالب بتدوين السعر الجديد وتاريخ الإنتاج وبخط واضح علي العلبة من الخارج بالنسبة للأصناع التي شملتها الزيادة ،  ، ونحن في لحظة فارقة ، وهذا الأمر يمكن أن يتكرر وبعد فترة يمكن أن تصدر تسعيرة أخرى جديدة، ويكون في الصيدلية الواحدة 3 أنواع من التسعيرة.

 

المصدر : الوطن